منتـدى الفنــان نضــال عمـــر

منتـدى الفنــان نضــال عمـــر

▂▃▆▇★ اهلاً وسهلاً بكم في منتدى الفنان الفلسطينـى ღ* نضـال عمــر*ღ شرفتوا وآنستوا منتداكم ★▇▆▃▂
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضل قيام الليل فى شهر رمضان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصقر العربي
** مؤسس المنتدى **
** مؤسس المنتدى **
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 726
تاريخ التسجيل : 18/07/2010
البــلـد : غزاوى وأفتخـر
العـمـل : طـالب جـامعـي
المزاج : تمااااااااام

مُساهمةموضوع: فضل قيام الليل فى شهر رمضان   الأربعاء أغسطس 10, 2011 12:51 am





شهر رمضان كغيره ظرف لأداء الفرائض والنوافل، إلا أنه يزيد على بقية الشهور، بزيادة فرض صيامه، وكثرة نوافله ومضاعفة حسناته.

والواجب على المسلم المحافظة على ما فرض الله عليه من عباداته، التي لا
يسقط حكمها عنه في جميع الأوقات، كالصلوات الخمس التي هي ركن من أركان
الإسلام.
وينبغي أن يكون في محافظته على تلك الفرائض في رمضان، أشد حرصا من محافظته
عليها في غير رمضان، لأن أجره مضاعف على عبادته في هذا الشهر الكريم، وأداء
الفرائض أحب إلى الله من أداء غيرها، وإن كان كلاهما محبوبا له تعالى.
كما ورد في حديث أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم: (...... وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إليَّ مما افترضت عليه، وما
يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به
وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني
لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه .........) البخاري (5/2384)
فلا يجوز للصائم التساهل في أداء الصلوات المفروضة في أوقاتها، بالنوم عنها
حتى يخرج وقتها، متذرعا بما يقوم به من نوافل الطاعات، كصلاة التراويح.

بل لو فرض أن صلاة التراويح وهي نافلة، كانت سببا في نومه عن صلاة الفجر
حتى يخرج وقتها، وجب عليه التخفيف من صلاة التراويح بالقدر الذي يتمكن معه،
من أداء صلاة الفجر في وقتها،،،،،،

والمحافظة على الصلاة المفروضة في الجماعة في المساجد، أولى من المحافظة
على التراويح في ذلك، إذا فرض أن المسلم لا يستطيع الجمع بينهما,,,,
مع العلم أنه – في الغالب – يستطيع الجمع بين الأمرين، وهذا هو الذي ينبغي
أن يجتهد في فعله في حدود طاقته، ليجمع بين الفضيلتين في شهر الفضائل.

أما الذي يقصر في الأمرين أو في أحدهما، مشتغلا بتوافه الأمور عنهما، فهذا
شخص مُفَرِّط محروم، جدير أن يعود على نفسه بالندم واللوم، لأنه تعمد أن
يخسر في موسم الغنائم والأرباح، فاستبدل الخيبة والأحزان، بالمراحم
والأفراح.

ولنعد إلى الكلام عن قيام الليل، فهو مشروع في كل ليلة من ليالي عمر
المسلم، وقد كان في أول الأمر مفروضا، على النبي صلى الله عليه وسلم
وأصحابه، لأن فيه تسلية لهم عما كان يصيبهم من الفتنة والأذى، عند مبعث
رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد تولت السيرة النبوية تفاصيل تلك الفتنة
وذلك الأذى، فكان في كثرة لجوئهم إلى الله ومناجاته وقوة الصلة به، ما يفرغ
على قلوبه الصبر، وعلى نفوسهم الطمأنينة والثقة بالعزة والنصر.
قال تعالى: ((ياأيها المزمل(1)قم الليل إلا قليلا(2)نصفه أو انقص منه
قليلا(3)أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلا(4)إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا(5)إن
ناشئة الليل هي أشد وطئا وأقوم قيلا(6)إن لك في النهار سبحا طويلا(7)واذكر
اسم ربك وتبتل إليه تبتيلا(Coolرب المشرق والمغرب لا إله إلا هو فاتخذه
وكيلا)) (9) [المزمل]

قال سيد قطب رحمه الله ـ عند قوله تعالى: ((إنا سنلقي عليك قولاً ثقيلاً))
[المزمل: 5]: "وإن قيام الليل والناس نيام والانقطاع عن غبش الحياة اليومية
وسفاسفها، والاتصال بالله، وتلقي فيضه ونوره والأنس بالوحدة معه والخلوة
إليه، وترتيل القرآن والكون ساكن، وكأنما هو يتنزل من الملأ الأعلى،
وتتجاوب به أرجاء الوجود في لحظة الترتيل، بلا لفظ بشري ولا عبارة،
واستقبال إيحاءاته وإيقاعاته في الليل الساجي.
إن هذا كله، هو الزاد لاحتمال القول الثقيل، والعبء الباهظ والجهد المرير،
الذي ينتظر الرسول، وينتظر من يدعو بهذه الدعوة في كل جيل، وينير القلب في
الطريق الشاق الطويل، ويعصمه من وسوسة الشيطان، ومن التيه في الظلمات
الحافة بهذا الطريق المنير). [في ظلال القرآن (29/3745)].

قال ابن جرير : "عن ابن عباس في قوله: ((قم الليل إلا قليلا نصفه أو انقص
منه قليلا أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلا)): فأمر الله نبيه والمؤمنين
بقيام الليل، إلا قليلا فشق ذلك على المؤمنين، ثم خفف عنهم، فرحمهم وأنزل
الله بعد هذا: ((علم أن سيكون منكم مرضى وآخرون يضربون في الأرض)) إلى
قوله: ((فاقرءوا ما تيسر منه)) فوسع الله وله الحمد، ولم يضيق" [تفسير
الطبري (29/125) ويراجع تفسير القرآن العظيم، لابن كثير: (4/436)]

وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم، شديد الحرص على قيام الليل، شديد
الاجتهاد في ذلك، فكان يقوم حتى تتورم قدماه، وقد غفر الله له ما تقدم من
ذنبه وما تأخر طمعا في أن يكون كثير الشكر لربه.
كما روى المغيرة بن شعبة رضي الله عنه: "أن النبي صلى الله عليه وسلم، صلى
حتى انتفخت قدماه، فقيل له: أتَكَلَّفُ هذا وقد غفر الله لك ما تقدم من
ذنبك وما تأخر؟ فقال (أفلا أكون عبدا شكورا)؟ [البخاري (1/380)
ومسلم(4/2171)]

وكان كذلك شديد الحرص على قيام أصحابه بصلاة الليل، ليكونوا من عباد الله
الصالحين، ولينالوا مغفرة الله ورحمته، كما روى أبو أمامة الباهلي، عنه صلى
الله عليه وسلم، قال: (عليكم بقيام الليل، فإنه دأب الصالحين قبلكم، وهو
قربة لكم إلى ربكم، ومكفر للسيئات، ومنهاة عن الإثم) [سنن الترمذي (5/552)
والمستدرك على الصحيحين (1/451)وقال: "هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم
يخرجاه" وهو في صحيح ابن خزيمة (2/176)
هذا في قيام الليل بصفة عامة...

ولرمضان خصوصيته في قيام الليل.
كان من الغالب المعتاد أن يصلي الرسول صلى الله عليه وسلم، النوافل الراتبة
وغير الراتبة، في منزله، ومنها قيام الليل في جوف الليل، كما قال لمعاذ بن
جبل: (...إن شئت أنبأتك بأبواب الجنة) قلت: أجل يا رسول الله قال: (الصوم
جنة، والصدقة تكفر الخطيئة، وقيام الرجل في جوف الليل يبتغي وجه الله) قال
ثم قرأ هذه الآية: ((تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما
رزقناهم ينفقون)) [جزء من حديث طويل، أخرجه الترمذي (5/11) والحاكم في
المستدرك (2/447) وقال: "هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه"]

ولكنه صلى الله عليه وسلم، خص رمضان بالقيام في مسجده، والظاهر أنه أراد أن
يقتدي به أصحابه، و يجتهدوا في العبادة هذا الشهر الكريم، كما يرونه يجتهد
فيه، وقد توافد أصحابه عندما علموا ذلك إلى المسجد للصلاة وراءه، وزاد
عددهم ليلة بعد أخرى، فخشي صلى الله عليه وسلم عليهم المشقة عليهم، أو ظنهم
أنها مفروضة
روت عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها: "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
صلى ذات ليلة في المسجد، فصلى بصلاته ناس، ثم صلى من القابلة، فكثر الناس،
ثم اجتمعوا من الليلة الثالثة أو الرابعة، فلم يخرج إليهم رسول الله صلى
الله عليه وسلم، فلما أصبح، قال: (قد رأيت الذي صنعتم، ولم يمنعني من
الخروج إليكم، إلا أني خشيت أن تفرض عليكم، وذلك في رمضان) [البخاري
(1/380)]

ثم صلى الصحابة رضي الله عنهم، قيام الليل في رمضان بعد وفاة رسولنا الكريم
صلى الله علبيه وسلم، في مسجده فرادى أو جماعات، بعد وفاته، فلما رآهم عمر
يفعلون ذلك جمعهم على إمام واحد يصلون خلفه جماعة، لأنهم أمنوا ما كان
يخشاه من كتابة قيام رمضان عليهم، لانقطاع الوحي...

روى عروة بن الزبير عن عبد الرحمن بن عبد القاري، أنه قال: "خرجت مع عمر بن
الخطاب في رمضان إلى المسجد، فإذا الناس أوزاع متفرقون، يصلى الرجل لنفسه،
ويصلى الرجل فيصلي بصلاته الرهط، فقال عمر: "والله إني لأراني لو جمعتُ
هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل" فجمعهم على أبي بن كعب، قال: ثم خرجت معه
ليلة أخرى، والناس [لعله: "وراء"] قارئهم فقال عمر: "نعمت البدعة هذه، وتلك
التي تنامون عنها، أفضل من التي تقومون، يعني آخر الليل وكان الناس يقومون
أوله [الموطأ (1/114)
وقوله : "نعمت البدعة" ليس المراد أنها بدعة مخالفة لسنة رسول الله صلى
الله عليه وسلم، كما يتهم بعض الفرق بذلك عمر رضي الله عنه، بدليل أن
الرسول صلى الله عليه وسلم، أقر أصحابه على صلاتهم بعده، ثلاث ليال أو
أربعا، وإنما لم يستمر بهم على ذلك، لعلة ذكرها لهم، وهي (ولم يمنعني من
الخروج إليكم، إلا أني خشيت أن تفرض عليكم)
فالبدعة المذمومة هي التي لا أصل لها في الشرع، أما ما له أصل، فإطلاق البدعة عليه إطلاق لغوي لا شرعي.
قال ابن تيمية رحمه الله: "وكذلك قيام رمضان، قد قال: (إن الرجل إذا قام مع
الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة) وقام في أول الشهر بهم ليلتين، وقام
في آخر الشهر ليالي، وكان الناس يصلون على عهده في المسجد فرادى وجماعات،
لكن لم يداوم بهم على الجماعة، خشية أن تفرض عليهم، وقد أمن ذلك بموته. وقد
قال في الحديث الذي رواه أهل السنن، وصححه الترمذي وغيره: (عليكم بسنتي
وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ،
وإياكم ومحدثات الأمور، فان كل بدعة ضلالة)
فما سنه الخلفاء الراشدون، ليس بدعة شرعية ينهى عنها، وإن كان يسمى في
اللغة بدعة، لكونه ابتدئ، كما قال عمر: "نعمت البدعة هذه..." [مجموع
الفتاوى (21/319) يراع تفسير القرطبي 02/87)]

حظوظ الناس في صلاة التراويح المسلمون في شهر رمضان، ثلاثة أقسام:

القسم الأول: من جاهد نفسه في شهور السنة الأخرى،
قبل رمضان وبعده، للقيام بطاعة الله، فيحافظ على الفرائض، ويترك المحرمات،
ويؤدي كثيرا من النوافل، ومنها قيام الليل في جوف الليل....

وقد لا يفوته صيام النفل المشروع، كصيام يومي الخميس والاثنين كل أسبوع،
وصيام الأيام البيض [14،13، 15] من كل شهر، وصيام يوم عاشوراء، ويوم وأيام
العشر الأولى من شهر ذي الحجة، من كل عام، وبخاصة اليوم التاسع منه لغير
الحاج، وقد يرتقي إلى صيام داود، بحيث يصوم يوماً ويفطر يوماً، وهذا أندر
من الكبريت الأحمر...

وهذا القسم أصبحت طاعة الله تعالى سجية له، مستعينا عليها بالله تعالى..
(( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ )) [الفاتحة:5].
(( وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ )) [البقرة:45].

طاعة الله والإكثار منها، أكثر لذة عنده من تناول ألذ الأطعمة، عندما يشتد
به الجوع، وأعظم راحة وفرحة وسروراً واطمئناناً، من شرب الماء الفرات
الزلال الصافي البارد، عندما يشتد عطشه....

فهو من الراجين لربهم أن يبلغهم شهر رمضان، ويوفقهم لصيامه وقيامه،
والإخلاص له فيه...فتجده مجتهداً – في حدود طاقته – في القيام بطاعة الله،
وبخاصة قيام الليل...

فإذا وقف في الصف وراء الإمام وهو يرتل آيات الله من كتابه، أقبل إلى الله في خشوع وتذلل وانكسار، وتدبر وتأمل واستحضار..
متمثلاً عظمة منزل هذا الكتاب..
طالباً عند سماع آيات الرحمة المزيد من رحمته..
مستعيذاً عند سماع عذابه من سخطه ونقمته..
متفكرا في آيات الكتاب المقروء، التي يجد فيها أسماء الله وصفاته فيمتلئ
بها قلبه يقيناً وإيماناً، وتزداد نفسه خضوعاً لربها واستسلاماً وإذعاناً.

ويحلق به القرآن في ملكوت السماوات والأرض، فإذا هو مع ما خلق الله في
سماواته، من النجوم والكواكب والأفلاك، ومن الشموس والأقمار والمجرات
والأملاك..

ومع ما خلق الله في الأرض، من إنس وجن، ومن الجبال لراسيات، والبحار
الهادرات، والأنهار الجاريات، و الوحوش العاديات، والصحاري والغابات،
والأفيال العظيمات والنمل الصغيرات..

أدعو القارئ أن يفتح مصحفه الآن ويتلو بتأمل من الآية (3) إلى الآية (19) من سورة النحل على سبيل المثال.

وتمر به آيات الموت والقبور، وآية القيامة والقارعة والطامة، وآيات البعث
والنشور، وآيات الجزاء والحساب، وآيات الرحمة والعذاب، فتهز قلبه هزاً،
وتدفعه إلى التوبة والاستغفار دفعاً، فتنهمر من عينيه الدموع، ويحل في قلبه
الخشوع، ويطير قلبه شوقاً إلى الجنان، ويشتد رهبه وهربه من النيران..

ويسمع الإمام وهو يتلو الآيات المتعلقة بحقوق ربه عليه وحقوق رسوله، وبحقوق
نفسه، وحقوق أهله من الآباء والأزواج والأولاد، وغيرهم من الأقارب
والأرحام، وحقوق والأجراء والعبيد، وحقوق أئمة المسلمين وعامتهم، وحقوق من
يحيط به من الجيران.

كما يسمع آيات الحلال والحرام، والدعوة إلى التقوى والنهى عن الإجرام،
فيدعو ربه أن يوفقه للسمع والطاعة وإعطاء كل ذي حق حقه، والبعد عن كل
الآثام...

وهم بجميع أذكارهم في صلاتهم واعون، من قراءة و تكبير وتسبيح وتحميد.

إن صلاة أهل هذا القسم، هي الصلاة، التي له جسم وروح، وهي التي تنهى عن الفحشاء والمنكر…

فيعود من مسجده وقد امتلأت خزينته من الخير الكثير والربح الوفير، فطوبى لمن كان لأهل هذا القسم رفيقا.

القسم الثاني: من يحافظ
على الفرائض في أوقاتها – غالباً – وقد يتأخر عن بعضها، فيستغفر ويتوب،
وقد يتكرر التقصير وتتكرر معه التوبة، ولكنه قليل الحرص على نوافل الطاعات،
بل قد لا يأتي منها شيئا مكتفياً بمجاهدة نفسه على ما فرض الله عليه..

محاولا تشبيه نفسه بـ"ضمام بن ثعلبة" رضي الله عنه، عندما قال:
"والله لا أزيد عليها ولا أنقص" فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( أفلح إن صدق ).

وهذا القسم قد يجد حافزاً قوياً، من الجو الإسلامي العام، الذي يستقبل
المسلمون فيه شهر رمضان، ومن أقاربه وأصدقائه ورفقاء عمله الصالحين من
القسم الأول، فيحاول مع صيامه رمضان، أن يحافظ على الصلوات المفروضة في
أوقاتها في المساجد، وقد يعتريه الكسل أحياناً، ولكنه يسدد ويقارب..

ويجتهد في حضور صلاة التراويح كلها أو بعضها، وقد يتركها أحياناً، استجابة
لتثبيط من الشيطان، وركوناً على طبيعة النفس التي قد تثقل عليها ملازمة
الطاعات.

وكثير من أهل هذا القسم يقل إقبالهم على تدبر آيات القرآن التي يتلوها على
مسامعهم أئمة المساجد، فيصغون لآية أو آيتين، ويغفلون عن آيات أو سور،
مشغولين بغير الصلاة خارجها، من أهل وأولاد، أو تجارة وأموال، فيحرمون
أنفسهم أجر التدبر، وفقه الإنصات والتذكر، فيقل أو يفقد خشوعهم، ويكتفون
بقيامهم وقعودهم، وخفضهم ورفعهم، ركوعهم وسجودهم.

يكبرون عند قيامهم وقعودهم، ويسبحون في حال ركوعهم وسجودهم، وهم عن غالب معاني الذكر غافلون....

وأهل هذا القسم قد لا تؤثر فيهم صلاتهم التأثير المطلوب، ولهذا تجد كثيراً
منهم، يخلطون عملاً صالحاً وآخر سيئاً، ولكنهم يرجى لهم أن تشملهم رحمة
الله مع الجماعة، ويرجى لهم من الله المغفرة والرحمة والتوفيق، لأنهم
حاولوا أن يسدد ويقاربوا، وفضل الله على عباده عظيم..

القسم الثالث: من صرعه الشيطان مبكراً، وغلبته
نفسه وقاده هواه إلى عصيان مولاه، واستعبدته شهواته، فأصبح تعيساً في غالب
أوقاته، لا يذكر الله إلا قليلاً..

تحققت فيه دعوة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: ( تعس عبد الدينار
والدرهم، والقطيفة والخميصة، إن أعطي رضي، وإن لم يعط لم يرض ) [البخاري
(3/1057) من حديث أبي هريرة.]

الدينار والدرهم معروفان، والقطيفة والخميصة، من أنواع الأكسية والبسط اللينة الجميلة....

وهذا يعني أنه اهتم بهذه الأمور اهتمام العبد بسيده، فألهاه ذلك عن معبوده الحق.

وهذا القسم يأتيه رمضان في البلدان الإسلامية، وهو مكتئب الحال، منقبض
النفس، ضيق الصدر، لأنه لا يريد مفارقة عادته المألوفة، وقدرأي غالب
المجتمع متجها إلى طاعة الله، ممسكاً عما كان مباحاً له من الطيبات، قبل
دخول شهر رمضان.

قد يصعب عليه أن يجاهر بمعاصيه في النهار – إن كان بقي عنده شيء من الحياء –
فيحاول الهروب إلى النوم طول نهاره، ثم السهر على معاصي الله طول ليله،
ينهب فيه كل ما تمكن من تناوله..

المسلمون يتجهون إلى المساجد لعبادة الله، وهو يتجه إلى المراقص والمسارح وأسواق المسكرات.

وينبغي لأهل هذا القسم لأن يبادروا بالتوبة إلى الله، وأن يعلموا أنه تعالى
يقبل توبة التائبين، ويغفر ذنوب المذنبين، وأن التوبة تجب ما قبلها، وقد
يبدل الله سيئاتهم حسنات، وهو تعالى شديد الفرح بتوبة التائبين..

وعليهم أن يغنموا شهر رمضان الذي يسهل فيه فعل الطاعات، و ترك المعاصي والمنكرات..

و( رغم أنف عبد أدرك رمضان ولم يغفر له فيه ) أو كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
(( فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ
آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْراً فَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا
آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ * وَمِنْهُمْ
مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ
حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ * أُولَئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِمَّا
كَسَبُوا وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ )) [البقرة:200-202].







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موهبتي الانشاد
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 331
تاريخ التسجيل : 26/11/2010
البــلـد : القدس
العـمـل : طالبة جامعية
المزاج : معصبة

مُساهمةموضوع: رد: فضل قيام الليل فى شهر رمضان   الأربعاء أغسطس 10, 2011 4:22 am

ما شاء الله

موضوع في غاية الروعة
سلمت يداك
وبارك الله فيك وادخلك جنته
يا ريت الكل يستفيد من هذا الكلام لانه ما في بعد قيام الليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
روضة الحب
عضو موقوف
عضو موقوف
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 83
تاريخ التسجيل : 06/11/2010
البــلـد : رفح | قلب غزة
العـمـل : طــالبـة
المزاج : على ما يـــرام

مُساهمةموضوع: رد: فضل قيام الليل فى شهر رمضان   الخميس أغسطس 11, 2011 1:38 am

ياااااااااا سبحـان الله شهـر واحد فقط
يمحى لك ذنوبك كلـها اذا تم استغلاله بشكل صحيح

مشكور عازف الألحان يا ريت الكل يستفيد





دخلت لروضه الحب وكـان مؤهلي قلبي
هناك بــــلا معـلمه ولا ناظره
تعلمنا دروســا مالـهـا آخر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياح الجنة
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 06/08/2011
البــلـد : في بساتين الجنان
العـمـل : نعمل لرضى الله
المزاج : حمد وشكر لله

مُساهمةموضوع: رد: فضل قيام الليل فى شهر رمضان   السبت أغسطس 13, 2011 10:46 am

\يبارك الله لك يا اخي على هذا الموضوع تحياتي لك ولجميع الاعضاء\
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصقر العربي
** مؤسس المنتدى **
** مؤسس المنتدى **
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 726
تاريخ التسجيل : 18/07/2010
البــلـد : غزاوى وأفتخـر
العـمـل : طـالب جـامعـي
المزاج : تمااااااااام

مُساهمةموضوع: رد: فضل قيام الليل فى شهر رمضان   الأحد أغسطس 14, 2011 5:19 am

رياح الجنة كتب:
\يبارك الله لك يا اخي على هذا الموضوع تحياتي لك ولجميع الاعضاء\

الله يبارك فيك يا عســل

نورت المنتدى بطلتك
.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياح الجنة
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 06/08/2011
البــلـد : في بساتين الجنان
العـمـل : نعمل لرضى الله
المزاج : حمد وشكر لله

مُساهمةموضوع: رد: فضل قيام الليل فى شهر رمضان   الأحد أغسطس 14, 2011 7:01 pm

مشكور اخي عازف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصقر العربي
** مؤسس المنتدى **
** مؤسس المنتدى **
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 726
تاريخ التسجيل : 18/07/2010
البــلـد : غزاوى وأفتخـر
العـمـل : طـالب جـامعـي
المزاج : تمااااااااام

مُساهمةموضوع: رد: فضل قيام الليل فى شهر رمضان   الإثنين أغسطس 15, 2011 12:09 am

رياح الجنة كتب:
مشكور اخي عازف

العفــو يا ورد





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همسات
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 374
تاريخ التسجيل : 25/04/2011
البــلـد : فلسطين الحبيبة
العـمـل : طالبة جااااامعة**
المزاج : ماشى حالو,,,,

مُساهمةموضوع: رد: فضل قيام الليل فى شهر رمضان   الخميس أغسطس 18, 2011 7:19 am

يسلمو اديكـ عازف
فعلا والله قيام الليل مافى بعدو كتييير حلو وراحة للانسان كمان




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضل قيام الليل فى شهر رمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـدى الفنــان نضــال عمـــر :: ▂▃▆▇★☀ المنـتديـات الاداريــة ☀★▇▆▃▂ :: الـمـــواضـيـع المــكــــررة-
انتقل الى: